((¯`'•.¸ السندريلا والامير ¸.•'´¯))

( أعمال القلوب في أوقات الشدة )للشيخ محمد المنجد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

( أعمال القلوب في أوقات الشدة )للشيخ محمد المنجد

مُساهمة من طرف أم عبد المنعم في الجمعة 02 ديسمبر 2011, 8:12 pm

( أعمال القلوب في أوقات الشدة )للشيخ محمد المنجد






أعمال
القلوب في أوقات الشدة:




الدنيا
جُبلت على الأكدار والمصائب والشدائد، وعندما تمر بالأمة أوقات شدة؛ فلابد لها من
أمور تقوم بها حتى تزال عنها هذه الشدة أو الأزمة، وللقلوب أهمية عظيمة عند
الشدائد، فمن أهم أعمال القلوب التي يحتاج إليها الإنسان في وقت الشدة: الإنابة
إلى الله وصدق الرجوع إليه، وكذلك الخوف من الله وحده، والتوكل عليه والتضرع إليه،
وفي ذلك فوائد عظيمة أهمها الطمأنينة.








القلب
في أوقات المحن والشدائد:




الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم
الدين، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي المتقين، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى
الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين. أيها الأخوة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد: فلما كان لابد للمسلم أن يجتمع بإخوانه ليذكر الله وإياهم؛ خصوصاً في أوقات الشدة
التي يحتاج فيها الناس كثيراً للتبصرة والتذكرة؛ التبصير بما يجب عليهم أن يعملوه،
والتذكير بما ينبغي عليهم أن يتذكروه. إن تصرفاتنا وحركاتنا وسكناتنا ينبغي أن
تكون لله رب العالمين؛ إن تحركات المسلم ليست تحركاتٍ طائشة، وإن تصرفات المسلم
ليست تصرفاتٍ هوجاء؛ لأنها يجب أن تكون منضبطةً بنور هذه الشريعة، وينبغي أن يكون
نور الوحيين هو الذي يعمل عمله وفعله في قلوب الناس في أوقات الشدائد، وإذا كان
للجوارح أعمالٌ كالصلاة والحج والجهاد، فإن للقلوب أعمالاً أعظم من ذلك بكثير؛ لأن
عمل القلب ينبني عليه صلاح عمل الجوارح أو فسادها. ولذلك فينبغي للمسلم أن يهتم
بقلبه جداً في أوقات المحن -ونحن نمرُ ولا شك بمحنة- وإن الحوادث من حولنا تُوجب
علينا أن نكون أكثر بصيرةً من ذي قبل، وينبغي أن تكون قلوب المسلمين حية؛ لأن
القلب الميت لا خير في صاحبه. أيها الأخوة: إن الله سبحانه وتعالى نزّل هذا الكتاب
ليحيي به القلوب كما تحيا الأرض بماء المطر، وإنه عز وجل أنزله غيثاً وهدىً وشفاءً
ورحمةً للمؤمنين، وقد قال الله تعالى:
اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ
تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ
جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ
[الزمر:23] ولذلك فإن الخراب إذا حصل والفِرار إذا نزل، يكون مرْجع ذلك كله
إلى هذه القلوب إذا كانت خاوية، فما هي الأعمال التي ينبغي أن يعملها القلب في أوقات
الشدة؟ وماذا ينبغي أن تكون حالنا عندما يبتلينا الله عز وجل بمحنة؟ يقول الله عز
وجل: وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ
وَالْخَيْرِ فِتْنَةً [الأنبياء:35] فينظر
كيف تعملون! وهذه التحركات والتصرفات محسوبةٌ علينا، وسنبعث ونرجع جميعاً إلى الله
عز وجل: ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ
مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ [الزمر:7]. ما مدة لبثنا في هذه الدنيا؛ وما
طول مقامنا فيها؟ لا شيء بالنسبة لما سيأتي بعد الموت من الحياة الدائمة الخالدة
المستقرة في الدار الآخرة، ولذلك لابد أن نُري الله من أنفسنا خيراً، ولابد أن
نأخذ للأمر أهبته، وللميدان عدته حتى تتحد هذه القلوب في مواجهة الشر والكفر،
وليكون المسلمون يداً واحدة أمام عدوهم.








وجوب
الإنابة إلى الله وقت الشدة:




أيها الأخوة: إن القلوب في أوقات الشدة هي التي
تعمل، ومن أعمال القلوب المهمة إذا حصلت الشدائد: الإنابة إلى الله عز وجل كما قال
تعالى: وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ
وَأَسْلِمُوا لَهُ [الزمر:54]. ولما مدح
الله تعالى داود قال: فَاسْتَغْفَرَ
رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ [ص:24]
وقوله تعالى: وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ
لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ * هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ *
مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ [ق:31-33].
فإذا أنابت القلوب إلى الله في وقت
الشدة حصل الخير وثبت الناس، الإنابة إلى الله هي الرجوع إليه والأوبة، والتوبة
إليه سبحانه وتعالى. قال تعالى: وَمَا
يَتَذَكَّرُ إِلَّا مَنْ يُنِيبُ
[غافر:13] ولذلك فإن مما يمتد من أثر الإنابة التذكر؛ والتذكر عملٌ آخر من
أعمال القلب، كما قال عز وجل: وَمَا
يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ
[البقرة:269].. وَإِنَّهُ
لَتَذْكِرَةٌ لِلْمُتَّقِينَ
[الحاقة:48].. إِنَّ فِي ذَلِكَ
لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ [ق:37]. فمن كان له قلب يتذكر، ومن ليس له قلب
لا يتذكر، ولذلك فإن القلوب على ثلاثة أنواع: القلب الأول : ميت لا خير فيه، ولا
يُرجى منه شيءٌ أبداً. القلب الثاني: حيٌ لكنه لم يستمع للآيات، إما لأنها لم تصل
إليه، وإما لأنه انشغل عنها. القلب الثالث: حيٌ مستعدٌ تليت عليه الآيات فأصغى
بسمعه، وأحضر قلبه فهو شاهد القلب ملقٍ للسمع، فهذا هو الذي ينتفع، فصاحب القلب
الأول مثله كمثل الأعمى لا يرى شيئاً. صاحب القلب الثاني بمنزلة البصير الطامح
ببصره إلى غير الجهة التي تنفعه. وصاحب القلب الثالث هو البصير المحدق إلى جهة
المنظور، فهو يرى وينتفع.








النصوص
الشرعية وربطها بالواقع:




لابد من الربط بين الآيات وبين الواقع، إذا كُنا
نريد أن نكون أولي قلوب فعلاً ونتذكر، فينبغي أن نربط بين الآيات وبين الواقع، لأن
هذه الآيات -أيها الإخوة- نزلت لعلاج الواقع، فهي تتلكم عن الواقع؛ لأن الله يعلم
ماذا سيحدث في هذا الزمن، والله نزل القرآن لكي يستفيد منه المسلمون في كل زمن،
ولذلك ينبغي أن تكون نقطة الانطلاق من هذا القرآن، إن الذين لا يرجعون إلى القرآن
في النظر إلى الأحوال الموجودة الآن يخيبون كثيراً، لا تسدد لهم رمية، ولا يكون
لهم رأيٌ مصيب أبداً. ولذلك فإن قراءة القرآن وتطبيقه على الواقع هو أن ننظر: ما
المقصود من الآية بهذا الواقع؟



كيف نربط القرآن بالواقع؟ كيف نقرأ ونفكر في
الواقع؟ ونحن نقرأ نتدبر ونربط بالواقع ونقول: نعم. هذا ما أخبرنا به ربنا، ونقول
في آيةٍ أخرى: نعم. هذا ما حذرنا منه الله عز وجل، ونقول عند آية ثالثة: نعم. هذه
سنة الله في الكون تعمل لحظةً بلحظة، وساعةً بساعة، ويوماً بيوم، ونقول في آيةٍ
رابعة: نعم. هذه شروط النصر، لو تكاملت لتحقق النصر، ونقول في آيةٍ خامسة: نعم.
هذا هو الجزاء الذي وعد الله به الفسقة المجرمين وهكذا، هذا جزاء ما توعدهم به
ربنا يحصل الآن في الواقع، نعم. هذا الظلم بعينه، نعم. هذه عاقبة الظالم: إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا
إِثْماً [آل عمران:178]. ونحن يمكن أن
نعرف النتائج من القرآن سلفاً، صحيح أننا قد لا نعلمها بالتفصيل؛ لأن علم الغيب
بالتفصيل مما اختص به رب العالمين، لكن الله أخبرنا عن أشياء، وقال: إذا حصل كذا،
فسيحدث كذا. ولذلك عندما ننظر في الواقع سنرى الآيات تتطبق فعلاً وتتحقق، فإذا كنا
نعلم أن الله سبحانه وتعالى لابد أن يجعل لكل ظالمٍ نهاية، فإذا حدث ظلمٌ في الأرض
فنحن نعلم حقيقةً ماذا ستكون النتيجة. وإذا أخبر الله بسقوط مجتمعاتٍ بأكملها إذا
فشت فيها أدواءٌ معينة، فإننا سنعلم أن هذه المجتمعات ستسقط ولا شك، نعلم هذا
سلفاً. ما من قريةٍ فشى فيها الربا والزنا إلا استحقت عذاب الله، نعلم أنه لابد أن
يقع. فإذاً يمكن للآيات أن تنبئنا بما سيحدث، وإذا أخبر الله بأن من يعتصم به
ينجو، ومن يعتصم بغيره يهلك، فإننا سنعلم النتيجة سلفاً من خلال هذه الآيات. وليس
كل الناس ينظرون إلى الواقع من خلال القرآن، وإنما ينظرون بعينٍ مجردة عن أثر
القرآن، فلذلك تخيب الأشياء وتصبح مجرد احتمالات بشرية، ولكن المؤمن لا يخيب نظره،
ولذلك كان من أعمال القلب الاعتصام بالله سبحانه وتعالى: وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ
فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ
[الحج:78]. والاعتصام به عز وجل: أي: التمسك بدينه، والتمسك بعهده وكتابه
وحبله سبحانه وتعالى، وهذا القرآن حبلُ الله، طرفه الأول عند الله، وطرفه الثاني
بأيدينا، فإذا تمسكنا به لن نضل أبداً، والاعتصام بكتاب بالله وعهد الله يعصم
الإنسان من الضلالة ويُوجب له الهداية، ويُكسبه القوة، ويبعد عنه الهزيمة. ولذلك
كان لابد أن ندور مع القرآن حيثما دار، لابد أن نتمسك في وقت الشدة -أيها الأخوة-
بهذا النور ولا نحيد عنه، وإن تصرفات العامة في الأزمات غير منضبطة بالقرآن في
كثيرٍ من الأحيان، لكن يمكن أن تجد من بين الناس رجلاً حضرت لديه أنوار هذا
التنزيل، فصار يتصرف من خلالها، فهو لا يخطو خطوة ولا يتقدم ولا يتأخر إلا على
نورٍ من ربه. ولذلك فإن الناس في مواقفهم وآرائهم قد يخيبون كثيراً، إلا الذين
اعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله، فإنك تجد آراءهم سديدة، ومواقفهم لا تتغير مع
الزمن، وتجد الموقف في أول الحدث هو الموقف عند نهاية الحدث لم يتغير؛ لأنه كان
منطلقاً من الكتاب والسنة، ليس منطلقاً من الآراء ولا من كلام البشر، ولا من
الحسابات الدنيوية.




avatar
أم عبد المنعم

مــشـرفـــه


مــشـرفـــه

معلومات العضو :
انثى
بلدى : مصر
مهنتى : غير معروف
مزاجى : مشغول
عدد المساهمات : 38
نقاط : 114
تاريخ التسجيل : 27/11/2011
الاوسمه : صورة فارغه
My sms [table style="WIDTH: 96px; HEIGHT: 86px" border=1][tr][td]
لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين منتدى السندريلا والامير[/td][/tr][/table]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دخول

لقد نسيت كلمة السر

إعـــلان عام وهــــام

بسم الله الرحمن الرحيم كل مايكتب فى المنتدى يعبر عن وجهة نظر كــاتــب الــموضـــوع وادارة المنتدى بريئه فى من تجاوز الحدود الشرعيه او كانت هناك اى علاقه بين الاعضاء مخالفه للشريعه الاسلاميه فالإدارة بريئه من ذلك وتــذكرقول الله تعالى ((مايلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) وأعــلم علــم اليقين أنك كما تــدين تــدان} أبرىء زمتى أمام الله وأمام جميع الاعضاء والزوار عن أى فعل مخالف لديننا الحنيف ولـــكم جزيل الشكر شاعر الدمعه الحزينه

أسئلة ديــنية وأجوبتها
مركز تحميل منتدى السندريلا والاميرلرفع الصور والملفات

أتعهد أمام الله بأننى لن أستخدم المركز فى رفع أى ملفات أو صور مخالفه للشريعه الاسلاميه
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 77 بتاريخ الأحد 27 فبراير 2011, 10:28 pm
المواضيع الأخيرة
» قصة بهلول مع هارون الرشيد
الأحد 30 ديسمبر 2012, 8:09 am من طرف الشاعر عبدالله عبدالعليم

» اخطاء لفظيه يجب الحذر منها
الخميس 13 ديسمبر 2012, 6:58 am من طرف تناهيد

» من أجمل ما سمعت سورة الحاقة أدريس أبكر
الأحد 09 ديسمبر 2012, 6:31 am من طرف تناهيد

» تلاوة رآآآئعة ومؤثرة جدا للشيخ العجمى
الأحد 09 ديسمبر 2012, 6:29 am من طرف تناهيد

» لماذا نشعر بوحشة فى قلوبنا وضيق فى الصدر
الأحد 09 ديسمبر 2012, 6:27 am من طرف تناهيد

» لا يركع ولا يسجد واسمه مكتوب عند الله عزوجل
الأحد 09 ديسمبر 2012, 6:11 am من طرف تناهيد

» تفسير قوله تعالى : ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ .. )
السبت 29 سبتمبر 2012, 5:26 pm من طرف تناهيد

» الرد على الطعن في القرآن الكريم ودفع شبهات الطاعنين في القرن الرابع عشر الهجري
السبت 29 سبتمبر 2012, 5:22 pm من طرف تناهيد

» مقاطع مميزه عن عيد الحب
السبت 29 سبتمبر 2012, 5:17 pm من طرف تناهيد

» مع آيات السكينة..!!
السبت 29 سبتمبر 2012, 5:16 pm من طرف تناهيد

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الشاعر عبدالله عبدالعليم
 
nour
 
قطر الندي
 
أنا المهاجره
 
white_angel
 
كليوبترا
 
أم عبد المنعم
 
jihane
 
حلم
 
تناهيد
 

الساعه الآن
عداد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

الاعلانات
.:: التــــبــادل الاعــــلانـــى ::.
لشكاوى الاعضاء الخاصه الخفيه ضعها هنا